قال الله تعالى: “ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم إن في ذلك لآيات للعالمين” الروم 21.
وقال عز وجل: “حتى إذا ما جاؤوها شهد عليهم سمعهم وأبصارهم وجلودهم بما كان يعملون” فصلت 20.  صدق الله العظيم.
الجلد هو أكبر أعضاء الإنسان وأكثرها ظهورا، فهو بذلك مرآة حقيقية لصحة الجسم، إضافة إلى عمله الأساسي كحاجز للصدمات وواق من الميكروبات، وعندما نذكر ذلك يجب ملاحظة أن للجلد وظائف أخرى كثيرة تصل إلى 15 وظيفة، منها:
1. التحكم في الأشعة الضوئية للوقاية من الأشعة الضارة.
2. منع امتصاص ودخول المواد السامة.
3. المحافظة على النسبة الطبيعية للسوائل في الجسم.
4. منع نمو الجراثيم على سطح الجلد.
5. المشاركة في المناعة الدفاعية للجسم.
6. المحافظة على معدل حرارة الجسم الطبيعية.
7. امتصاص الأدوية الموضعية.
8. استخراج الفضلات الحيوية من الجسم كالعرق.
9. تجميع الدهون.
10. تكوين فيتامين (د).
11. انتقال العواطف الإنسانية كاللمس على الطفل والتعرف على الرائحة المميزة.
12. الاتصال الاجتماعي مثل التعرف على الأشخاص من لون أجسامهم وشعرهم وتحديد الأشخاص من بصمات أصابعهم.
13. العلاقة الجنسية.
14. امتصاص الصدمات.
15. استقبال الإحساس العصبي بأنواعه مثل الألم والحرارة.
قال الله تعالى في كتابه الكريم: “إن الذين كفروا بآياتنا سوف نصليهم نارا كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها ليذوقوا العذاب إن الله كان عزيزا حكيما”.
تصيب الأمراض الجلدية الإنسان في جميع مراحل عمره، ووجد أن كل إنسان في هذه الحياة معرض للإصابة بأحد هذه الأمراض في أي مرحلة من مراحل عمره سواء كان هذا المرض بسيط وعابر لا يستدعي العرض على طبيب أو غير ذلك.  فالمواليد والأطفال والشباب والشيوخ سواء كانوا ذكورا أم إناثا قد يصابون بالأمراض الجلدية، ففي إحصائية أمريكية حديثة على سبيل المثال لوحظ أن حوالي 7 مليون شخص يراجعون عيادات الأمراض الجلدية كل عام بسبب ظهور مرض جلدي جديد، ومن هذا العدد حسب ما تقول الإحصائية واحد من كل أربعة مرضى يلازم السرير.
وللأمراض الجلدية تأثير واضح على صحة الإنسان وجسمه بما في ذلك التأثير على الأعضاء الداخلية ووظائفها وكذلك على الحالة النفسية للمريض والتي بدورها قد تسبب مضاعفات كثيرة وتأخير في العلاج.
ومن مضاعفات الأمراض الجلدية التأثير على عمل الشخص والوظيفة العامة وخاصة للعسكريين، فقد وجد في الدراسة الأمريكية المذكورة أعلاه أن الأمراض الجلدية هي رابع الأسباب المؤدية للإعاقة عن العمل في القطاع العسكري وتسبب في إصابة حوالي 7% من الأفراد.
ومن الأمراض الجلدية الأكثر شيوعا نجد مرض حب الشباب، الأكزيما، الفطريات والبكتريا والفيروسات، ومرض الصدفية والبهاق، ويلي ذلك الأمراض التي لها علاقة بأمراض الجسم الداخلية مثل أمراض الجهاز الهضمي والكلى والقلب وغيرها من الأمراض الأخرى التي لها أعراض على الجلد وكذلك مضاعفات الأدوية بجميع أنواعها.
وفي عصرنا هذا ونتيجة للتقدم المذهل والسريع تظهر أمراض جلدية جديدة بسبب التوسع في استخدام المواد الكيماوية والأدوية ومواد التجميل وانتشار المصانع والتلوث الجوي والاهتمام المتزايد بأنواع الرياضة والسباحة والتعرض للعوامل الجوية وسهولة التنقل والسفر مما أدى إلى تقارب الدول والشعوب وانتقال أمراض مستوطنة في مناطق جغرافية معينة إلى مناطق جديدة.
نتمنى للجميع الصحة الدائمة.
الدكتور علي عطاالله الردادي
استشاري ورئيس قسم الأمراض الجلدية
مستشفى الملك خالد للحرس الوطني بجدة

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *