الحقيقة الأولى:

الثعلبة هي أحد أكثر أمراض تساقط الشعر شيوعا. حيث تصيب قرابة ٣٪ من الناس وتصيب الرجال والنساء على حد سواء.

الحقيقة الثانية:

لا يعرف المسبب الرئيسي لظهور الثعلبة إلا أن الإشارات العلمية تشير إلى وجود اضطراب مناعي يؤدي إلى مهاجمة شعر الإنسان. كما هو الحال في الكثير من الأمراض الشائعة كمرض السكري والروماتيزم والربو.

الحقيقة الثالثة:

تصيب الثعلبة جميع الأعمار ابتداء من الاطفال أقل من سنة إلى كبار السن على حد سواء. ولكن اكثر المصابين بين عمر العشر سنوات والعشرين عاما.

الحقيقة الرابعة:

للثعلبة انواع متعددة أشهرها الثعلبة المحدودة وهي أسهل أنواعها في العلاج. ونوعين آخرين هما الثعلبة الكاملة للرأس والثعلبة العامة لشعر الجسم. وهذان النوعان من أصعب أنواعها علاجا وأقلها استجابة للعلاج.

الحقيقة الخامسة:

من الناحية العلمية لم يطرأ تجديد كبير في علاج الثعلبة خلال العشرين سنة الماضية. بل بقي الأمر حاله في استخدام إبر الكورتيزون كعلاج أساسي، بالإضافة إلى استخدام المحسسات الموضعية مثل مادة Anthralin و DPCB وغيرها. ويستخدم عامة الناس الثوم وهو محسس أيضاً ويمكن أن يكون مفيدا في بعض الحالات. ولا يزال البحث جاريا في العالم لإيجاد علاج جديد وفعال للثعلبة.

وحدة التثقيف الصحي

1 عدد الردود
  1. Renad says:

    السلام عليكم..انا بنت عمري ١٨ سنه أصبت بالثعلبة بعمر ١٤ سنه جربت كل العلاجات الي متوفره بدون أي فائدة لكن تقريباً قبل ٨ شهور جربت علاج حبوب XELJANZ ومن اول شهر لاحظت نمو ف الشعر وخلاص ٣ شهور رجع شعر راسي كاااامل لكن بعدين وزارة الصحة منعت صرفه للثعلبة لأنه اساساً يستخدم لعلاج الروماتيزم ورجع كل شعري طاح..تكلفة العلاج جداً غاليه ٥ الاف شهرياً ومااقدر اوفرها ماعرف ايش ممكن اعمل لكن العلاج ذا هوا املي الوحيد اتمنى يكون في شي بيدكم تساعدوني فيه وشكراً

    رد

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *